فكر حر
سوريان ومغربي يحصدون جائزة سمير قصير لحرية الصحافة 2019

المدن

الجمعة 31 أيار 2019

حصد سوريان ومغربي جائزة سمير قصير لحرية الصحافة 2019، وذلك في ختام احتفال ضخم اقيم في حديقة قصر سرسق في بيروت، أعلن خلاله عن الفائزين بالدورة 14 من الجائزة، وحضرته سفير الاتحاد الاوروبي في لبنان كريستينا لاسن ورئيسة مؤسسة سمير قصير الاعلامية جيزيل خوري وحشد من السياسيين والاكاديميين والدبلوماسيين والاعلاميين.

وفاز السوري روجيه أصفر عن عن مقال الرأي "كابتن ماجد أو الأب القائد؟" الذي نُشر في جريدة "الحياة"، عن فئة مقال الرأي، وفاز السوري علي الابراهيم عن فئة التحقيق الاستقصائي الذي حمل عنوان "تزوير الموت في السجون العسكرية السورية" ونشر على موقع Vice، بينما فاز المغربي يوسف زيراوي عن فئة التقرير الإخباري السمعي البصري عن قصته "بشرى: امرأة".

وعند إعلان فوزه، قال أصفر: "الشكر المجازي للثورة السورية التي هي فعل محق وخيّر"، مضيفاً: "من المؤسف جداً أن مناسبة مثل هذه من المفترض أن تكون فرحة بالنسبة لي ولكن مازال المدنيون يُقصفون في بلدي، والمعتقلون مازالوا يتعذبون، والنازحون في الداخل واللاجؤون الى الخارج يتم إذلالهم بسياسات رسمية أو تصرفات شعبية".

وأضاف: "مؤسف أيضاً أن صحافيين يتم التضييق عليهم من قبل النظام في سوريا وكل قوى الأمر الواقع ضمن هذا البلد، سوف يظل عدو الحرية قاتل سمير قصير يحاول اغتيال كل صوت حر ومعارض، لكن في النهاية نحن سنبقى وهو سيزول".

ومن المرشحين الأوائل الذين تم اختيارهم عن فئة مقال الرأي، الصحافي السوري طارق جابر عن مقاله "إسقاط القدسية"، والصحافي الفلسطيني يحيى اليعقوبي عن مقاله "بيوم الأم لم تجمع رزان الورود"، والمصري تامر أبو عرب عن مقاله "القتل كإجراء احترازي".

وتقدم للجائزة نحو  232 مقالاً وتقريراً تم تقييمها من قبل أعضاء لجنة التحكيم وفقاً لجمال الأسلوب والصورة والتقنية الصحافية وأهمية الموضوع، وتم اختيار أفضل 10 منها عن كل فئة ومن ثم اختاروا ثلاثة مقالات وتقارير من كل فئة، ليتم اختيار فائز واحد عن كل فئة من الفئات الثلاث.



المصدر: المدن