أنشطة المؤسسة
مكتب الدراسات العلمية يكرم الأمين رشيد الأشقر
الثلاثاء 21 آذار 2017

كرم مكتب الدراسات العلمية الراحل الكبير الأمين رشيد الشقر في قاعة منصور عازار – بيت الشعار، وذلك يوم الجمعة 18 نيسان 2008.

الأب مارون الحايك


رشيد الاشقر المؤمن

    تربى رشيد الاشقر الماروني على ما ورثه عن والديه واقربائه واهل بلدته ، من ايمان مسيحي وتقاليد وممارسات روحية ، ليمارس بدوره واجباته الروحية والكنسية ، فيشارك في القداس والصلوات ويعترف بخطاياه للكاهن ، ويتناول القربان المقدس من الخوري موسى الحلو ثم من الخوري اميل الهاني ، وايضا في لجنة الوقف والحركات الرسولية والندوات الروحية ، في كنيسة بلدته مع زوجته واولاده . وكان يقول لي : شو قولك الله بيرحمنا ؟

    فقد انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي ، الذي يدعو كل منتم اليه ان يظل على دينه ، وان يكون الدين منفصلا انفصالا كليا عن الامور السياسية ، كما يقول سعاده . فقد عاش رشيد علمانيا في تصرفاته وعلاقاته الاجتماعية ، ومنفتحا على مختلف الطوائف ، ولا فرق عنده بين مسيحي ومحمدي . وان ايمانه بكنيسته لم يقتصر على ما ورثه من شعائر وحسب ، بل تعمق في اصل كنيسته السريانية السورية الانطاكية المارونية التي كانت اساسعقيدته الاجتماعية وايمانه ، وكان له نقد بناء لتصرفات بعض الاكليروس وللقشور والمظاهر في الحياة الدينية والاجتماعية ، مركزا اهتمامه على الاصلاح والنهضة النابعين من فكر ديني واع ومتحرر من التعصب المقيت والارث الجامد .


ومع هذا الرصيد الموروث ، فتح رشيد باب مكتبته التي اسسها منذ شبابه لطلاب المعرفة والعلوم ، فاستقبل كهنة ورهبانا ، وهذا تأكيد ايمانه وصار منزله منزل الكهنة والرهبان ، وكان منهم ، الاب مارون عطالله ، الاب انطوان ضو ، الاب سركيس طبر ، الاب اغناطيوس سعاده ، الخوري ناصر الجميل ، الاب مارون الحايك ، وباحثين وادباء ورفاقا في حزبه ، ومن اعضاء الحركة الثقافية في انطلياس ، وهو من المؤسسين ، ومن الاصدقاء ، الاديب الراحل البير دوميط ، الشاعر الراحل ايليا ابو شديد ، الاديب الراحل جورج مصروعة ، الاستاذ منصور عازار ، الشاعرة انعام الاشقر ، الاستاذ جان دايه ، الشاعر سليم قبلان مكرزل ، الشاعر انطوان زكا ، الاديب سليم سالم ، المؤرخ موسى مخول ، الصديق موسى سلامة ، الباحث فهد الباشا ، الباحث غسان الخالدي ، الباحث شربل عقيقي ، الشاعر يوسف روحانا ، القيادي بسام ابو شريف ، المحامية غريتا الشاعر الطويل ، الدكتور عصام خليفة ، الناقد لويس الحايك ، الشاعرة هدى خوري ، الاديبة صونيا الاشقر علم .

يا رشيد !


صعقني غيابك وترك اثرا في وجداني !


وعايشت رشيد الاشقر انسانا ، يسعى الى كمال انسانيته بروحه الطيبة ، من مخزون ايمانه وصباه ، وهو ابن ديك المحدي القرية المارونية التي زرعت ابناءها في اصقاع الدنيا ، حاملين من تراثها رسالة المحبة والانفتاح ، وقد اسهم الامين رشيد بأمانته واخلاصه وايمانه ان يكون احد الرسل الطامحين الى اظهار هوية عائلة الاشقر الكريمة ، وهوية طائفته التي كانت منذ نشأتها في هذا المشرق تتفاعل مع سائر المعتقدات والايديولوجيات .


العزيز رشيد هو ذلك الماروني الذي تعلم عند رهبان طائفته كيفية الايمان ، وكيفية الصلاة ، وكيفية الانفتاح ، وكيفية العطاء ، وكيفية الغفـران ، وكيفية حب الوطن وخدمته .

    فارقد بسلام ، وبين يديك كتابك الذي قرأت فيه ايمانك ، محبتك ، وفاءك ، استقبالك ، عاطفتك ، طيبتك  ! واني متيقن ومؤمن انك حي مع المنتصر على الموت ، فلروحك السعاده الابدية ومجد الابرار والصديقين .

                                   
جان داية
        مكتبة الامين رشيد الاشقر



    تتمتع مكتبة الامين رشيد الاشقر بثلاث ميزات اساسية ، ولكن قلة الدقائق الناجمة عن كثرة المتداخلين ، جعلتني اضيء بسرعة على بعض خطوطها العريضة .


الميزة الاولى ، او بالاحرى الثالثة ، تتمثل في القاعة الجميلة ، الشبيهة بهذه القاعة ، ذات الهندسة المعمارية الشويرية اذا صح التعبير جدران سميكة تدفىء في الشتاء وتنعش في الصيف ، وسقف عقد يتألف من دزينة قناطر تريح البصر المتعب من المناظر المؤذية وما اكثرها في هذه الايام ، وتضاعف من مدى البصيرة ، ومن المرجح ، بل المؤكد ، ان تلك الشقة ، لو كانت ممتلكة من غير الامين رشيد ، لتحولت الى مطعم يقلى في مطبخه القريدس وتخبز المناقيش على صاجه ، اسوة بغابة المطاعم التيي تقام في الشقق المماثلة في بيروت وعموم لبنان . والذي يشجع على تحويل مكتبة ديك المحدي من مطعم ثقافي يقدم وجبات     " الخبز الاخر " على حد تعبير رئيف خوري الى مطعم " اللقمة الطيبة " ، وجود سطيحة طويلة عريضة تحتوي على آلات الزراعة التي كان يستعملها اجدادنا في الحقول مثل النير والمورج والصمد والعترينة ، وتطل على البحر الابيض المتوسط الذي تغزل به القبضاي البيروتي ابو عفيف كريدية بعبارات ليس من الحكمة تهجئة واحدة منها حتى لو اقتصر الحضور على الجنس العنيف ، فكيف وهذه القاعة تعج كعادتها بالجنس اللطيف !

    وتتجسد الميزة الثانية لمكتبة الامين رشيد ، في تلك المراجع الخاصة بالزعيم انطون سعاده وعقيدته وحزبه . فكمية الدوريات التي اصدرها الحزب القومي او بعض محازبيه ، لا توجد مجتمعة ، لا توجد ، مجتمعة ، في اية مكتبة خاصة او حتى عامة .


ويمكن قول الشيء نفسه عن الكتب بطباعتها الاولى ، بدءا من " نشوء الامم " بطبعة 1938 ومرورا بكتب فؤاد سليمان وجورج مصروعة وسعيد تقي الدين ، وانتهاء بكل كتاب يصدره قومي اجتماعي او يكون موضوعه قوميا اجتماعيا ، ولا يهم اذا كان مؤلفه معاديا كالخور اسقف لويس خليل او محايدا كالدكتور ناصيف نصار . كذلك ، تحتضن بعض خزائن المكتبة منشورات الحزب القومي وقصاصات لمقالات ودراسات الكتاب والصحافيين القوميين الاجتماعيين .


وهكذا يمكن القول ان مكتبة الامين رشيد هي المرجع الاول لكل باحث يرغب في درس سعاده وعقيدته وحزبه .

    نصل الى الميزة الثالثة او بالاحرى الاولى . كان الامين رشيد امين مكتبة عامة لا خاصة او لنقل خاصة ـ عامة . كان يستقبل زوار الثقافة في اوقات الدوام " الرسمي " ، باستثناء قيلولة بعد الظهر . وكان يدع الزوار يسرحون ويمرحون بين رفوف الكتب والدوريات المطلوبة لابحاثهم ، ويسمح لهم باستعارة الصحف والكتب لتصوير ما يحتاجونه منها . ناهيك بانه وافق على نقل كل المخطوطات الى مكتبة الكسليك التي رممتها وصورتها واعادتها سالمة وكاملة . وبالرغم من لطش اصحاب الانامل الرشيقة لمخطوطة ثمينة كانت معلقة على الحائط وبعض اعداد صحيفة قومية قديمة فان الامين رشيد استمر في نهجه من غير ان يتقاضى رسوما على خدماته الثقافية ، بل انه كان يقدم للزائر فنجان قهوة سكر خفيف ، وبعض قطع الحلوى اللذيذة وبالطبع ، كان يشارك ضيوفه في التهام الحلوى ، رغم اصابته بالسكري وربما بسبب ذلك .


ولكي ندرك وجاهة هذه الميزة ، نجري مقارنة سريعة بين الامين رشيد ومعظم " امناء " المكتبات الخاصة . فهؤلاء يقسمون الى فريقين : اول يستمتع بمحتويات مكتبته لوحده ، ويتباهى عبر الصحف والفضائيات انه يمتلك الاف الكتب ومئات الدوريات وعشرات المخطوطات . وبالطبع يتساوى هؤلاء مع اللذين لا يمتلكون كتابا واحدا ، باعتبار ان العلم الذي لايفيد كالجهالة التي لا تضر على حد تعبير سعاده .


وفريق ثان يفتح مكتبته امام الزائرين عندما يسمع رنين الفلوس . عرفت قيدوما لهذا الفريق كان يتعاطى مع " زبائنه " وفق مقولة " انكزلي بانكزلك " فاذا دفعت له دولارا واحدا ، يسمح لك بالوقوف على عتبة المكتبة والتلصص على محتوياتها من ثقب الباب . وعندما تدس في جيبه دولارات يأتيك بالكتاب لتنقل منه بضع صفحات ، اما اذا دفعت ما يسيل لعاب قجته العتيقة ، فينتقل الكتاب فورا من " دكانته " الى مكتبتك .


وثمة ناحية جوهرية في شخص الامين رشيد اختتم بها هذه الكلمة فمنذ شهر تلقيت هدية من احد الاصدقاء ، وهي نسخة قديمة من كتاب رئيس الحزب القومي الامين اسد الاشقر عنوانه " من صميم لبنان " . وقد كتب مؤلفه لاخيه على الصفحة الاولى اهداء مستفيضا وملفتا .

وللحظات ، خلتني اطأ عتبة مكتبة ديك المحدي ، واضع بين يدي الامين رشيـد النسخة ـ الهدية ، فيعرضها على الفور كعادته ، ثم يقرأ الاهداء ، ويتوجه بعد ذلك الى الجناح الذي يحتوي كتب خاله ، فيأتي بالنسخة المماثلة ، للمقارنة . وخلال ارتشاف القهـوة والتهام الحلوى ، يعيد النسخة الي ويرفقها بعدة معلومات حول اصل الكتاب وفصله وبخاصة رأي سعاده فيه .

ولان الهدية لم تصلني قبل 17 كانون الاول 2007 ، ونتيجة غياب من يتمتع بالميزة الموسوعية المكتبية ، فقد امضيت 720 ساعة لاجمع ربع ما كان يمكن ان اتلقاه من الامين رشيد خلال نصف ساعة واحدة .


كلمة الامين منصور عازار

ارحب بكم في هذه الندوة التي نحييها لذكرى الامين رشيد الاشقر الحيي بيننا ولن يموت، انه في وجدان عائلته واهله ومحيطه ورفقائه وهو في مكتبته خالد بين كتبه، وفي صحابته، هؤلاء الصحابة اللذين تحلقوا حوله طيلة اعوام مديدة ينهلون من معدنه الصافي والاصيل .

    انه في العرائش المزروعة حول منزله يتجدد معها في مواسم العطاء وفي الاشجار والورود والرياحين التي تزهر في ربيع كل عام اني اتصوره امام باحة منزله كالنبع الصافي يستقبل الناس بهذه البشاشة المعهودة فيه فيرتوون من لطفه ويرتاحون الى مجالسته والاصغاء الى احاديثه " انه في ضمير هذا الوطن الذي آمن به وعمل له كل حياته واعتنق العقيدة القومية الاجتماعية القائمة على وحدة الشعب وانصهاره ، وكل ذلك على تواضع وتعقل ، فكان الامين الذي استحق رتبة الامانة نتيجة لايمانه وتضحياته وعمله الصامت الدؤوب .

    وكان الى كل ذلك هذا المؤمن بمارونيته السريانية  التي خدم من خلال الايمان بها كنيسة قريته واهله الطيبين .
واذا كنا اليوم نتذكره فالتبقى هذه الذكرى في حياتنا وحياة اجيالنا القادمة قدوة ومثالا يحتذى به .

    وشاء عدد من صحابته اقامة هذه الندوة تكريما لذكراه فكان هذا اللقاء معكم ، ونعتذر اذا كنا لم نتمكن من استيعاب جميع من يريدون الكلام وذلك لضيق الوقت ، فاكتفينا باللذين سجلوا افكارهم على بطاقة الدعوة التي تبقى مع صورته في مكتباتكم ذكرى لهذا الراحل الكبير الامين رشيد الاشقر .

    واني ادعو الاب الدكتور انطوان ضو الجزيل الاحترام الى افتتاح هذه الندوة فله الكلام ولنا الاصغاء ، فليتفضل .


شهادات في الراحل الكبير الأمين رشيد الأشقر

    1-   عميقا في العقيدة ، صارما في النهج ، محاورا في الفكر واسعا في الثقافة
                                   
                                    كميل صليبا

2    ـ    تميز الامين رشيد الاشقر عن معظم (امناء) المكتبات الخاصة بانه فتح بوابة
        مكتبته امام جميع الباحثين والمثقفين وبلا مقابل .

                                    جان دايه

3    ـ    الى روح رشيد الاشقر ، لو قدر لي ان اعود ثانية الى هذا الكوكب فأنت
        اول من ابحث عنه .

                                    الفرد الاشقر

4    ـ    رغم رحيله فروحه في محرابه بين كتاب آخاه فكرا ولهفة ومعرفة وبين دراسة
        وتبويب وملاحظات .
        صامت كالكتاب ، عميق كالكتاب .
        كلماته خلاصة الخلاصة على صدق وتبصر ودراية وصراحة ، وقف نفسه
        على امرين : معرفة وقضية . فكان مخلصا ووفيا لهما ، كان القدوة الرشيدة
        وسيبقى رشيد القدوة .
                                    نبيل ملاح

5    ـ    رشيد الاشقر هامة نضالية انكسر مشوارها على طريق السعي ، ولم تنكسر
        شكيمتها على امل الانتصار لايمان عاشه مترسلا ونأى به متوسلا .
        "الخلود للامة"
                                    انطوان زكا

6    ـ    لقد بنى رشيد الاشقر خزانا معرفيا يغرف منه كل من يشاء من الكتاب
        والمؤلفين .
                                    انطوان بطرس

7    ـ    من الناحية الزمنية ، لم يكن الامين رشيد الاشقر من السيوف الاوائل في هذه
        النهضة ، ولكن يكفيه فخرا انه كان من سيوفها المواضي .

                                    سليم سالم

8    ـ    انه انساني من طراز رفيع من الشموخ والاباء والعطاء والسلوك اللائق
        والعنفوان المتألق .
        نقل الى بلده الثاني غانا وجه لبنان الحضاري المشرق ثم عاد اليه ليتوج
        عطاءاته بانشاء مكتبة تحوي على الاف الكتب مشرعا ابوابها امام طلاب
        العلم والمعرفة ويضع مؤلفا عن غانا شارحا فيه مسيرة نضالها منذ نشأتها .
        انه لحقا رجل عطاء ووفاء .
                                    مالك ماجد شلهوب

9    ـ    بين النظرية والتطبيق ، يشط المرء في كثير من الاحيان ، لكن اميننا
        "الرشيد" كان نبراسا في عقيدته .
        ترهب في حزب النهضة التي لم يأتنا شرق ولا غرب بمثلها ، احب الثقافة
        فانخرط في مجال ميادينها وحركاتها ، خاف على المكتبات ، حافظة كنوزنا
        وتراثنا ، فرعى واحدة ودفع "الخوات" للابقاء عليها .
        انه قدوة لنا وللاجيال القادمة في نهضة الامة .

                                    فاروق ابو جوده

10    ـ    رشيد الاشقر مناضل في سبيل ثقافة الاصالة والانفتاح والحوار والابداع ،
        ديمقراطي وجداني التزم بوحدة الامة السورية وباستقلال لبنان معا .
        رفض تجارب وحدة الدمج بالقوة والاستقلال الانعزال ، كان مع الاعتراف
        بالاخر واحترامه ، ومع التواصل والوحدة في التنوع والعيش معا بكرامة
        وحرية وعدالة ومساواة وسلام ومحبة .

                                الاب الدكتور انطوان ضو

11    ـ    كان الامين رشيد الاشقر وجدان هذه النهضة وذاكرتها الحية والمدونة ، تلتقيه
        فينتعش ايمانك ، وتدخل مكتبته فيستيقظ تاريخ النهضة .

                                يوسف الاشقر

12    ـ    رشيد الاشقر الجار القريب آمن فجسد قناعاته ممارسة بقبول الاخرين محاورا
        متواضعا شفافا وحازما ، لن انسى هدوءك ونبرتك يا جار الرضى .
                               
                                امين الاشقر
رئيس بلدية ديك المحدي ودير طاميش
                               

13    ـ    غياب الامين رشيد حبيب الاشقر هو غياب عالم من اعلام المعرفة والثقافة
        القوميين فخسرت النهضة برحيله قبسا من نورها واشعاعها .
                               
                                جبرايل عون

14    ـ    رشيد الاشقر ، الملتزم في زمن اللالتزام ، والمنسجم مع عقيدته ، المنفتح في
        زمن التقوقع والانزواء ، الكبير القلب ، الرائع الاخلاق ، الالق الحضور ،
        عاشق الكتاب .
        رشيد الاشقر يشتاق الوطن الى امثاله .

                                مارون اسمر
                            مؤسس رابطة طلاب العمل في لبنان


15    ـ    الى روح الامين رشيد الاشقر ، ترك الامين رشيد الاشقر فراغا في محيطه وفي
        انا بالذات ، اني اذكره صباحا ومساء ، وافتقد الى اشعاع روحه وعقله وايمانه العظيم
        في هذه النهضة الجبارة التي كانت مدار حياته ، والتي عمل لها فكرا وثقافة وامن وحفظ
        الكثير من المراجع والمؤلفات في مكتبة تبقى ارثا لاجيال لم تولد بعد .

                                منصور عازار